Tafsir Ayat-Ayat ‘Tegas’ Terhadap Non Muslim Dalam Konteks Keindonesiaan

Kediri – Agama Islam adalah agama universal, pranata hukumnya masuk dalam semua aspek kehidupan manusia, baik dalam bidang ekonomi, sosial atau politik. Semuanya itu tidak terlepas dari hukum-hukum Islam yang mengaturnya, yang akan membawa kedamaian manusia di dunia dan akhirat. Kelengkapan agama Islam memantapkan Islam sebagai satu-satunya sistem hidup yang berasal dari Allah SWT, Pencipta seluruh makhluk, Yang Maha Adil dan Maha Mengetahui.

Hanya saja yang menjadi persoalan adalah, bagaimana kita dapat memahami maksud sebenarnya dari firman Allah dan sabda Rasulullah sebagai tuntunan yang harus diikuti dan diamalkan dalam kehidupan nyata. Perbedaan tafsir teks-teks keagamaan dalam beberapa persoalan hingga kini tak terhindarkan, termasuk di antarnya dalam hal intereksi dan dakwah kepada nonmuslim.

Kelompok islam garis keras memahami bahwa non muslim adalah musuh yang harus diperlakukan secara kasar/keras dan terus diwaspadai, sebagaimana dijelaskan dalam firman Allah::

مُّحَمَّد رَّسُولُ ٱللَّهِ وَٱلَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّآءُ عَلَى ٱلكُفَّارِ رُحَمَآءُ بَينَهُم (الفتح :29)

“Muhammad adalah utusan allah dan orang-orang yang bersama dengan dia bersikap keras terhadap orang orang kafir, tetapi berkasih sayang kepada sesama mereka.”

Terkait ayat ini, Syaikh Ibnu Ajibah dalam tafsirnya, al-Bahr al-Madid menjelaskan ;

)والذين معه } مبتدأ ، خبره : { أشداءُ على الكفار رُحماءُ بينهم } أو : « الذين » : عطف على « محمد » ، و « أشداء » : خبر الجميع ، أي : غِلاظ شِداد على الكفار في حَرْبهم ، رُحماء متعاطفون بينهم ، يعني : أنهم كانوا يُظهرون لمَن خالف دينهم الشدة والصلابة ، ولمَن وافقَ دينهم الرأفةَ والرحمةَ ، وهذا كقوله تعالى : { أَذِلَّةٍ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ أَعِزَّةٍ عَلَى الْكَافِرِينَ } [ المائدة : 54 ] ، وبلغ من تشديدهم على الكفار أنهم كانوا يتَحرّزون من ثيابهم أن تلزق بثياب الكفار ، ومن أبدانهم أن تمسّ أبدانهم ، وبلغ من تراحمهم فيما بينهم : أنهم كانوا لا يرى مؤمنٌ مؤمناً إلا صافحه وعانقه

Dalam ayat lain Allah mengatakan:

وَلَنْ تَرْضَى عَنْكَ الْيَهُودُ وَلَا النَّصَارَى حَتَّى تَتَّبِعَ مِلَّتَهُم ( البقرة 120)

“Orang Yahudi dan Nasroni tidak akan rela kepadamu Muhammad sebelum engkau mengikuti agama mereka.”

Pemahaman mereka tentang ayat ini adalah, bahwa sebaik-baiknya orang kafir tetaplah musuh. Mereka tidak akan rela islam berkembang dan berjaya.

Sementara sebagian lebih memilih jalan damai dan bersikap santun. Sikap toleran dan lembut terhadap non muslim merupakan pilihan yang tepat untuk masa sekarang terlebih di negara demokrasi seperti Indonesia. Beberapa dalil yang dijadikan pijakan di antaranya:

فَبِمَا رَحْمَةٍ مِّنَ اللَّهِ لِنتَ لَهُمْ وَلَوْ كُنْتَ فَظّاً غَلِيظَ الْقَلْبِ لاَنْفَضُّواْ مِنْ حَوْلِكَ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاسْتَغْفِرْ لَهُمْ وَشَاوِرْهُمْ فِي الأَمرِ [آل عمران:159]

“Maka disebabkan rahmat dari Allah-lah kamu berlaku lemah lembut terhadap mereka. Sekiranya kamu bersikap keras lagi berhati kasar, tentulah mereka menjauhkan diri dari sekelilingmu. Karena itu maafkanlah mereka, mohonkanlah ampun bagi mereka, dan bermusyawarahlah dengan mereka dalam urusan itu.”

وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِلْعَالَمِينَ  (الأنبياء/107)

“Dan kami tidak mengutus engkau Muhammad melainkan untuk menjadi rahmat seluruh alam.”

Begitu juga yang tertera dalam hadist dan pendapat ulama’ :

تحفة الأحوذي – (6 / 42)

عند الطبراني من لا يرحم من في الأرض لا يرحمه من في السماء قال ابن بطال فيه الحض على استعمال الرحمة لجميع الخلق فيدخل المؤمن والكافر والبهائم والمملوك منها وغير المملوك ويدخل في الرحمة التعاهد بالإطعام والسقي والتخفيف في الحمل وترك التعدي بالضرب انتهى

Salah satu tokoh muslim dunia menyatkan, bahwa maksud “asyidda’ ala al kuffar” adalah tegas dan menampakkan identitasnya sebagai muslih di hadapan nonmuslim, bukan keras atau kasar.

 

Beberapa sisi yang dikaji :

  • Penjelasan dan ragam tafsir ulama’ teks keagamaan yang terkesan “keras” dan “lembut” kepada non muslim, serta titik temu / tarjih dari dua dalil tersebut
  • Penerapan yang lebih ashlah dan ideal untuk non muslim di Indonesia, baik dalam hal interaksi sosial atau bidang dakwah.

Pertanyaan:
1. Bagaiamana penerapan dua ayat di atas (Qs. Al-Baqoroh :120 dan Qs. Ali ‘Imron :159) di Indonesia memepertimbangkan ajaran islam yang rahmatan lil A’lamin?

Jawaban:

Hubungan antara muslim dan non-muslim terbagi dalam dua keadaan:

  1. Posisi saling berhadapan/ bermusuhan sampai keduanya dapat mencapai kata sepakat untuk hidup damai berdampingan.
  2. Hidup damai berdampingan hingga terjadi hal-hal yang dapat merusak hubungan keduanya  menjadi saling berhadapan/ bermusuhan.

Dari berbagai literatur tafsir maupun fiqih ditemukan bahwa kedaaan antara muslim dan non-muslim pada nomor satu, terjadi pada non–muslim yang tidak mempunyai I’tikad untuk mau hidup berdamai dengan orang islam. Sementara pola hubungan nomor dua adalah sebaliknya. Konsekwensi dari kedua bentuk hubungan ini sudah sangat jelas berbeda. Dimana pada pola hubungan nomor satu  menuntut orang Islam untuk melakukan perlawanan (asyidda’). Sedangkan pada nomor dua harus melindungi.

Mencermati potret kehidupan non muslim di Indonesia yang siap dan mau rukun dan damai dengan orang islam, maka pola hubungan di antara keduanya dapat dipastikan bersesuaian dengan pola hubungan nomor dua. Dengan demikian, dalam berhubungan  dengan non–muslim di negeri ini, kita tidak saja harus melindungi, namun  juga harus menghormati dengan catatan kita tetap ingkar hati atas kekufuran yang ada pada diri mereka, sehingga tidak timbul rasa  keagungan dalam diri kita terhadap mereka.
Ayat 120 dalam surat Al-Baqoroh tidaklah menafikan sikap sebagaimana di atas, sepanjang mereka tidak melakukan tindakan-tindakan nyata yang dapat dinilai merusak kehormatan Allah dan menentang secara terang-terangan terhadap ajaran islam.

Referensi Jawaban:

 

تكملة المجموع الجزء الرابع والعشرون صحـ : 159

أساس العلاقة بين المسلمين ومخالفيهم في الدين الحرب مالم يطرأ ما يوجب السلم من إيمان أو أمان دار الإسلام هي الدار التي تجري عليها أحكام الإسلام ويأمن من فيها بأمان المسلمين سواء كانوا مسلمين أوذميين  -إلى أن قال – وقال الاخرون وهم الجمهور إن الجهاد مشروع لحماية الدعوة الإسلامية ودفع العدوان عن المسلمين فمن لم يجب الدعوة ولم يقاومها ولم يبدأ المسلمين باعتداء لا يحل قتاله ولا تبديل أمنه خوفا وبناءً على هذا فهم يقيمون السياسة الخارجية للدولة الإسلامية على الأسس والقواعد التالية : 1.    دعوة غير المسلمين إلى الإسلام فرض كفاية على الأمة الإسلامية إذا قام به فريق منها سقط عن الباقين وإذا لم يقم به فريق منها كانت كلها اثمة -إلى أن قال ـ 2.  السلم هو أساس العلاقة بين المسلمين ومخالفيهم في الدين السلم مالم يطرأ ما يوجب الحراب من اعتداء على المسلمين أو مقاومة لدعوتهم بمنع الدعاة من بثها ووضع العقبات في سبيلها وفنتة من اهتدى إلى إجابتها

الموسوعة الفقهية الكويتية – (14 / 223)

من شرع له التيسير :

27 – التيسير في الشريعة الإسلامية إنما هو للمؤمنين المتقين أما الكافر فله التشديد والتضييق والتغليظ بسبب كفره بالله وجحده لنعمته وحقه ؛ ولرفضه الدخول تحت أحكام الله . قال الله تعالى { محمد رسول الله والذين معه أشداء على الكفار رحماء بينهم } (2) وقال تعالى : { يا أيها النبي جاهد الكفار والمنافقين واغلظ عليهم ومأواهم جهنم وبئس المصير }

ولذلك شرع قتال الكفار وإدخالهم تحت الجزية والصغار . فإن دخل الكافر في الذمة وترك المحاربة ، أو دخل مستأمنا ، حصل له في الشريعة أنواع من التيسير ، كالمحافظة عليه ، ومنع ظلمه في النفس أو المال ، وإقراره على ما يجوز في دينه . وانظر مصطلح ( أهل الذمة ) ( وجهاد ) . وأما الفاسق والمعتدي والظالم من أهل الإسلام فله من التشديد بحسب فسقه وعدوانه وظلمه بقدر الذنب الذي جناه ، وله من التيسير بحسب إسلامه وإيمانه . فمن التشديد على الفاسق إقامة الحد على الزاني برجمه حتى الموت إن كان محصنا ، وهي من أعسر أنواع القتل وأشدها ، وبجلده مائة جلدة إن لم يكن محصنا . ومنها قطع يد السارق ، وقتل قاطع الطريق ، أو صلبه ، أو تقطيع يده ورجله من خلاف ، أو نفيه من الأرض . والتفصيل في الحدود (2) .

بغية المسترشدين – (1 / 543)

(مسألة : ك) : أطلق السلطان عقد الأمان حمل على أربعة أشهر ، فلو زاد عليها فإن كان مع امرأة وخنثى صح مطلقاً ، أو مع ذكر صح فيها وبطل في الزائد ، نعم إن كان بنا ضعف جازت الزيادة بنظر الإمام إلى عشر سنين لا فوقها ، وإن دعت إليه حاجة وحيث انتفى العقد بلغ المأمن ، ولم يجز اغتيالهم وإرقاقهم قبل ذلك ، إذ حكم فاسد العقود كصحيحها ، ولو دخل الكفار بلادنا لتجارة وأقاموا سنين وعلم السلطان وسكت فلم ينههم ولا أمرهم لكنه نهى عن ظلمهم وقتلهم ، فالذي يظهر أنه حيث دخلوا معتمدين على العادة المطردة من منع السلطان من أخذ أموالهم وقتل نفوسهم وظنوا أن ذلك عقد مأمن صحيح لم يجز اغتيالهم ولو بسبب دين عليهم ، بل يجب تبليغهم المأمن ، وإن انتفى شرط من ذلك جاز الاغتيال والإرقاق مطلقاً.

أنوار البروق في أنوار الفروق (3/ 14)

وإن الإحسان لأهل الذمة مطلوب وأن التودد والموالاة منهي عنهما والبابان ملتبسان فيحتاجان إلى الفرق وسر الفرق أن عقد الذمة يوجب حقوقا علينا لهم لأنهم في جوارنا وفي خفارتنا وذمة الله تعالى وذمة رسوله – صلى الله عليه وسلم – ودين الإسلام فمن اعتدى عليهم ولو بكلمة سوء أو غيبة في عرض أحدهم أو نوع من أنواع الأذية أو أعان على ذلك فقد ضيع ذمة الله تعالى وذمة رسوله – صلى الله عليه وسلم – وذمة دين الإسلام. وكذلك حكى ابن حزم في مراتب الإجماع له أن من كان في الذمة وجاء أهل الحرب إلى بلادنا يقصدونه وجب علينا أن نخرج لقتالهم بالكراع والسلاح ونموت دون ذلك صونا لمن هو في ذمة الله تعالى وذمة رسوله – صلى الله عليه وسلم – فإن تسليمه دون ذلك إهمال لعقد الذمة وحكى في ذلك إجماع الأمة فقد يؤدي إلى إتلاف النفوس والأموال صونا لمقتضاه عن الضياع إنه لعظيم وإذا كان عقد الذمة بهذه المثابة وتعين علينا أن نبرهم بكل أمر لا يكون ظاهره يدل على مودات القلوب ولا تعظيم شعائر الكفر فمتى أدى إلى أحد هذين امتنع وصار من قبل ما نهي عنه في الآية وغيرها ويتضح ذلك بالمثل فإخلاء المجالس لهم عند قدومهم علينا والقيام لهم حينئذ ونداؤهم بالأسماء العظيمة الموجبة لرفع شأن المنادى بها هذا كله حرام وكذلك إذا تلاقينا معهم في الطريق وأخلينا لهم واسعها ورحبها والسهل منها وتركنا أنفسنا في خسيسها وحزنها وضيقها كما جرت العادة أن يفعل ذلك المرء مع الرئيس والولد مع الوالد والحقير مع الشريف فإن هذا ممنوع لما فيه من تعظيم شعائر الكفر وتحقير شعائر الله تعالى وشعائر دينه واحتقار أهله. – الى ان قال —  وأما ما أمر به من برهم ومن غير مودة باطنية فالرفق بضعيفهم وسد خلة فقيرهم وإطعام جائعهم وإكساء عاريهم ولين القول لهم على سبيل اللطف لهم والرحمة لا على سبيل الخوف والذلة واحتمال إذايتهم في الجوار مع القدرة على إزالته لطفا منا بهم لا خوفا وتعظيما والدعاء لهم بالهداية وأن يجعلوا من أهل السعادة ونصيحتهم في جميع أمورهم في دينهم ودنياهم وحفظ غيبتهم إذا تعرض أحد لأذيتهم وصون أموالهم وعيالهم وأعراضهم وجميع حقوقهم ومصالحهم وأن يعانوا على دفع الظلم عنهم وإيصالهم لجميع حقوقهم وكل خير يحسن من الأعلى مع الأسفل أن يفعله ومن العدو أن يفعله مع عدوه فإن ذلك من مكارم الأخلاق فجميع ما نفعله معهم من ذلك ينبغي أن يكون من هذا القبيل لا على وجه العزة والجلالة منا ولا على وجه التعظيم لهم وتحقير أنفسنا بذلك الصنيع لهم وينبغي لنا أن نستحضر في قلوبنا ما جبلوا عليه من بغضنا وتكذيب نبينا  صلى الله عليه وسلم – وأنهم لو قدروا علينا لاستأصلوا شأفتنا واستولوا على دمائنا وأموالنا وأنهم من أشد العصاة لربنا ومالكنا عز وجل ثم نعاملهم بعد ذلك بما تقدم ذكره امتثالا لأمر ربنا عز وجل وأمر نبينا صلى الله عليه وسلم  لا محبة فيهم ولا تعظيما لهم ولا نظهر آثار تلك الأمور التي نستحضرها في قلوبنا من صفاتهم الذميمة لأن عقد العهد يمنعنا من ذلك فنستحضرها حتى يمنعنا من الود الباطن لهم والمحرم علينا خاصة

تفسير آيات الأحكام – (1 / 178)

لَا يَتَّخِذِ الْمُؤْمِنُونَ الْكَافِرِينَ أَوْلِيَاءَ مِنْ دُونِ الْمُؤْمِنِينَ وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ فَلَيْسَ مِنَ اللَّهِ فِي شَيْءٍ إِلَّا أَنْ تَتَّقُوا مِنْهُمْ تُقَاةً وَيُحَذِّرُكُمُ اللَّهُ نَفْسَهُ وَإِلَى اللَّهِ الْمَصِيرُ (28) قُلْ إِنْ تُخْفُوا مَا فِي صُدُورِكُمْ أَوْ تُبْدُوهُ يَعْلَمْهُ اللَّهُ وَيَعْلَمُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ وَاللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ (29)

فلا يجوز للمسلم أن يوالي غير المؤمنين فيتخذ من الكفّار الذين يتربصون بالمؤمنين السوء أولياء يصادقهم ويتودّد إليهم أو يستعين بهم ويترك إخوانه المؤمنين فليس بين الإيمان والكفر نسب وصلة ، فالآية الكريمة تحذّر من موالاة الكافرين إلا في حال الضرورة وهو حال اتقاء شرهم وتجنب ضررهم أو الخوف منهم فتجوز موالاتهم بشرط أن يقتصر ذلك على الظاهر مع إضمار الكراهية والبغض لهم في الباطن ، ثم ختمت الآية الكريمة بالوعيد الشديد الذي يدل على عظم الذنب الذي يرتكبه من يخالف أوامر الله ويوالي أعداءه

تفسير الرازي – (4 / 443)

المسألة الثالثة : اللين والرفق إنما يجوز إذا لم يفض الى إهمال حق من حقوق الله ، فأما إذا أدى الى ذلك لم يجز ، قال تعالى : { ياأيها النبى جاهد الكفار والمنافقين واغلظ عَلَيْهِمْ } [ التوبة : 73 ] وقال للمؤمنين في إقامة حد الزنا : { وَلاَ تَأْخُذْكُمْ بِهِمَا رَأْفَةٌ فِى دِينِ الله } [ النور : 2 ] .

وههنا دقيقة أخرى : وهي أنه تعالى منعه من الغلظة في هذه الآية ، وأمره بالغلظة في قوله : { واغلظ عَلَيْهِمْ } فههنا نهاه عن الغلظة على المؤمنين ، وهناك أمره بالغلظة مع الكافرين ، فهو كقوله : { أَذِلَّةٍ عَلَى المؤمنين أَعِزَّةٍ عَلَى الكافرين } [ المائدة : 54 ] وقوله : { أَشِدَّاء عَلَى الكفار رُحَمَاء بَيْنَهُمْ } [ الفتح : 29 ] وتحقيق القول فيه أن طرفي الإفراط والتفريط مذمومان ، والفضيلة في الوسط ، فورود الأمر بالتغليظ تارة ، وأخرى بالنهي عنه ، إنما كان لأجل أن يتباعد عن الافراط والتفريط ، فيبقى على الوسط الذي هو الصراط المستقيم ، فلهذا السر مدح الله الوسط فقال : { وكذلك جعلناكم أُمَّةً وَسَطًا } [ البقرة : 143 ]

فتح الباري لابن حجر (6/ 302)

أما المؤمن فشفقة عليه لإيمانه وأما الكافر فلرجاء إسلامه وهو بعث رحمة للعالمين.

روح المعاني (2/ 116)

ومن الناس من استدل بالآية على أنه لا يجوز جعلهم عمالا ولا استخدامهم في أمور الديوان وغيره وكذا أدخلوا في الموالاة المنهي عنها السلام والتعظيم والدعاء بالكنية والتوقير بالمجالس، وفي فتاوى العلامة ابن حجر جواز القيام في المجلس لأهل الذمة وعد ذلك من باب البر والإحسان المأذون به في قوله تعالى: لا ينهاكم الله عن الذين لم يقاتلوكم في الدين ولم يخرجوكم من دياركم أن تبروهم وتقسطوا إليهم إن الله يحب المقسطين [الممتحنة: 8] ولعل الصحيح أن كل ما عده العرف تعظيما وحسبه المسلمون موالاة فهو منهي عنه ولو مع أهل الذمة لا سيما إذا أوقع شيئا في قلوب ضعفاء المؤمنين ولا أرى القيام لأهل الذمة في المجلس إلا من الأمور المحظورة لأن دلالته على التعظيم قوية وجعله من الإحسان لا أراه من الإحسان كما لا يخفى من دون المؤمنين حال من الفاعل أي متجاوزين المؤمنين إلى الكافرين استقلالا أو اشتراكا ولا مفهوم لهذا الظرف إما لأنه ورد في قوم بأعيانهم والوا الكفار.

المواهب اللدنية بالمنح المحمدية (2/ 543)

وقال تعالى: وَما أَرْسَلْناكَ إِلَّا رَحْمَةً لِلْعالَمِينَ «1» . يجوز أن يكون «رحمة» مفعولا له، أى لأجل الرحمة، ويجوز أن ينتصب على الحال مبالغة فى أن جعله نفس الرحمة، وإما على حذف مضاف أى: ذا رحمة، أو بمعنى: راحم. قاله السمين «2» . وقال أبو بكر بن طاهر- فيما ذكره القاضى عياض-: زين الله تعالى محمدا- صلى الله عليه وسلم- بزينة الرحمة، فكان كونه رحمة، وجميع شمائله وصفاته رحمة على الخلق، فمن أصابه شىء من رحمته فهو الناجى فى الدارين من كل مكروه، والواصل فيهما إلى كل محبوب، انتهى. وقال ابن عباس: رحمة للبر والفاجر، لأن كل نبى إذا كذب أهلك الله من كذبه. ومحمد أخّر من كذبه إلى الموت أو إلى القيامة. وأما من صدقه فله الرحمة فى الدنيا والآخرة. وقال السمرقندى: رحمة للعالمين يعنى: الجن والإنس. وقيل: لجميع الخلق للمؤمن رحمة بالهداية، ورحمة للمنافق بالأمان من القتل، ورحمة للكافر بتأخير العذاب. فذاته- صلى الله عليه وسلم- كما قيل- رحمة تعم المؤمن والكافر، قال الله تعالى: وَما كانَ اللَّهُ لِيُعَذِّبَهُمْ وَأَنْتَ فِيهِمْ «3» ، وقال- صلى الله عليه وسلم-: «إنما أنا رحمة مهداة» «4» رواه الدارمى والبيهقى فى «الشعب» من حديث أبى هريرة. وقال بعض العارفين: الأنبياء خلقوا كلهم من الرحمة، ونبينا- صلى الله عليه وسلم- عين الرحمة، ولقد أحسن القائل: غنيمة عمر الكون بهجة عيشه … سرور حياة الدهر فائدة الدهر هو النعمة العظمى هو الرحمة التى … تجلى بها الرحمن فى السر والجهر فبيانه- صلى الله عليه وسلم- ونصحه رحمة، ودعاؤه واستغفاره رحمة، فرزق ذلك من قبله، وحرمه من رده. فإن قلت: كيف كان رحمة، وقد جاء بالسيف واستباحة الأموال؟ فالجواب: من وجهين: أحدهما: أنه إنما جاء بالسيف، لمن استكبر وعاند، ولم يتفكر ولم يتدبر، ومن أوصاف الله تعالى: الرحمن الرحيم، ثم هو منتقم من العصاة، وقد قال تعالى: وَنَزَّلْنا مِنَ السَّماءِ ماءً مُبارَكاً «1» ثم قد يكون سببا للفساد. وثانيهما: أن كل نبى من الأنبياء قبل نبينا إذا كذبه قومه أهلك الله المكذبين بالخسف والمسخ والغرق، وقد أخر الله تعالى عذاب من كذب نبينا إلى الموت، أو إلى القيامة

إحياء علوم الدين – (3 / 55)

والمجاهدة بالنفس هي الشجاعة التي ترجع إلى استعمال قوة الغضب على شرط العقل وحد الاعتدال فقد وصف الله تعالى الصحابة فقال أشداء على الكفار رحماء بينهم إشارة إلى أن للشدة موضعا وللرحمة موضعا فليس الكمال في الشدة بكل حال ولا في الرحمة بكل حال فهذا بيان معنى الخلق وحسنه وقبحه وبيان أركانه وثمراته وفروعه

أضواء البيان في إيضاح القرآن بالقرآن – (ج 6 / ص 155)

وأثنى تعالى على نبيه باللين للمؤمنين في قوله: {فَبِمَا رَحْمَةٍ مِنَ اللَّهِ لِنْتَ لَهُمْ وَلَوْ كُنْتَ فَظّاً غَلِيظَ الْقَلْبِ لَانْفَضُّوا مِنْ حَوْلِكَ} الآية [3/159]، وصرح بأن ذلك المذكور من اللين للمؤمنين، والشدة على الكافرين، من صفات الرسول صلى الله عليه وسلم، وأصحابه رضي الله عنهم، بقوله: {مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللَّهِ وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاءُ عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاءُ بَيْنَهُمْ} [48/29…….الى ان قال…….. وما حملت من ناقة فوق رحلها أشد على أعدائه من محمد ويفهم من هذه الآيات أن المؤمن يجب عليه أن لا يلين إلا في الوقت المناسب للين، وألا يشتد إلا في الوقت المناسب للشدة، لأن اللين في محل الشدة ضعف، وخور، والشدة في محل اللين حمق، وخرق، وقد قال أبو الطيب المتنبي:[الطويل] إذا قيل حلم قل فللحلم موضع وحلم الفتى في غير موضعه جهل

التحرير والتنوير (26/  171) المؤلف : الشيخ محمد الطاهر بن عاشور

و {أشداء} : جمع شديد، وهو الموصوف بالشدة المعنوية وهي صلابة المعاملة وقساوتها، قال تعالى في وصف النار {عَلَيْهَا مَلائِكَةٌ غِلاظٌ شِدَادٌ} [التحريم: من الآية6]. والشدة على الكفار: هي الشدة في قتالهم وإظهار العداوة لهم، وهذا وصف مدح لأن المؤمنين الذين مع النبي صلى الله عليه وسلم كانوا هم فئة الحق ونشر الإسلام فلا يليق بهم إلا إظهار الغضب لله والحب في الله والبغض في الله من الإيمان، وأصحاب النبي صلى الله عليه وسلم أقوى المؤمنين إيمانا من أجل إشراق أنوار النبوة على قلوبهم فلا جرم أن يكونوا أشد على الكفار فإن بين نفوس الفريقين تمام المضادة وما كانت كراهيتهم للصلح مع الكفار يوم الحديبية ورغبتهم في قتل أسراهم الذين ثقفوهم يوم الحديبية وعفا عنهم النبي صلى الله عليه وسلم إلا من آثار شدتهم على الكفار ولم تكن لاحت لهم المصلحة الراجحة على القتال وعلى القتل التي آثرها النبي صلى الله عليه وسلم. ولذلك كان أكثرهم محاورة في إباء الصلح يومئذ أشد أشدائهم على الكفار وهو عمر بن الخطاب وكان أفهمهم للمصلحة التي توخاها النبي صلى الله عليه وسلم في إبرام الصلح أبا بكر. وقد قال سهل بن حنيف يوم صفين: أيها الناس اتهموا الرأي فلقد رأيتنا يوم أبي جندل، ولو نستطيع أن نرد على رسول الله فعله لرددناه. والله ورسوله أعلم. ثم تكون أحكام الشدة على الكفار من وجوب وندب وإباحة وأحكام صحبتهم ومعاملتهم جارية على مختلف الأحوال ولعلماء الإسلام فيها مقال، وقد تقدم كثير من  ذلك في سورة آل عمران وفي سورة براءة. والشدة على الكفار اقتبسوها من شدة النبي صلى الله عليه وسلم في إقامة الدين قال تعالى {بِالْمُؤْمِنِينَ رَؤُوفٌ رَحِيمٌ} [التوبة: من الآية128]. وأما كونهم رحماء بينهم فذلك من رسوخ أخوة الإيمان بينهم في نفوسهم. وقد وردت أخبار أخوتهم وتراحمهم في مواضع كثيرة من القرآن وكلام الرسول صلى الله عليه وسلم وفي الجمع لهم بين هاتين الخلتين المتضادتين الشدة والرحمة إيماء إلى أصالة آرائهم وحكمة عقولهم، وأنهم يتصرفون في أخلاقهم وأعمالهم تصرف الحكمة والرشد فلا تغلب على نفوسهم محمدة دون أخرى ولا يندفعون إلى العمل بالجبلة وعدم الرؤية.

البحر المحيط في التفسير (1/ 590)

والظاهر أن قوله تعالى:ولن ترضى خطاب للنبي صلى الله عليه وسلم، علق رضاهم عنه بأمر مستحيل الوقوع منه صلى الله عليه وسلم، وهو اتباع ملتهم. والمعلق بالمستحيل مستحيل، سواء فسرنا الملة بالشريعة، أو فسرناها بالقبلة، أو فسرناها بالقرآن. وقيل: هو خطاب له، وهو تأديب لأمته، فإنهم يعلمون قدره عند ربه، وإنما ذلك ليتأدب به المؤمنون، فلا يوالون الكافرين، فإنهم لا يرضيهم منهم إلا اتباع دينهم.

تفسير البحر المديد (ص: 227)

وَ لَنْ تَرْضى عَنْكَ الْيَهُودُ وَ لا النَّصارى حَتَّى تَتَّبِعَ مِلَّتَهُمْ قُلْ إِنَّ هُدَى اللَّهِ هُوَ الْهُدى وَ لَئِنِ اتَّبَعْتَ أَهْواءَهُمْ بَعْدَ الَّذِي جاءَكَ مِنَ الْعِلْمِ ما لَكَ مِنَ اللَّهِ مِنْ وَلِيٍّ وَ لا نَصِيرٍ (120) قلت: الملة هى الشريعة، و هى ما شرع الله على لسان أنبيائه و رسله، من أمللت الكتاب و أمليته، إذا قرأته. و الهوى: رأى يتبع الشهوة. يقول الحق جل جلاله لرسوله صلّى اللّه عليه و سلّم: وَ لَنْ تَرْضى عَنْكَ الْيَهُودُ و تتبع دينك أبدا، وَ لَا النَّصارى كذلك حَتَّى تَتَّبِعَ مِلَّتَهُمْ على فرض المحال، و المقصود قطع رجائه من إسلامهم باختيارهم لأن اتباعه ملتهم محال، و كذلك إسلامهم و لعله فى قوم مخصوصين.

تفسير الرازي = مفاتيح الغيب أو التفسير الكبير (16/ 172)

يا أيها الذين آمنوا قاتلوا الذين يلونكم من الكفار وليجدوا فيكم غلظة واعلموا أن الله مع المتقين (123)الى ان قال. . .

وأما قوله تعالى: وليجدوا فيكم غلظة قال الزجاج: فيها ثلاث لغات، فتح الغين وضمها وكسرها. قال صاحب «الكشاف» : الغلظة بالكسر الشدة العظيمة، والغلظة كالضغطة، والغلظة كالسخطة، وهذه الآية تدل على الأمر بالتغليظ عليهم، ونظيره قوله تعالى: واغلظ عليهم [التوبة: 73] وقوله: ولا تهنوا [آل عمران: 139] ، [النساء: 104] وقوله في صفة الصحابة رضي الله عنهم: أعزة على الكافرين [المائدة: 54] وقوله: أشداء على الكفار [الفتح: 29] وللمفسرين عبارات في تفسير الغلظة، قيل شجاعة وقيل شدة وقيل غيظا. واعلم أن الغلظة ضد الرقة، وهي الشدة في إحلال النقمة، والفائدة فيها أنها أقوى تأثيرا في الزجر والمنع عن القبيح، ثم إن الأمر في هذا الباب لا يكون مطردا، بل قد يحتاج تارة إلى الرفق واللطف وأخرى إلى العنف، ولهذا السبب قال: وليجدوا فيكم غلظة تنبيها على أنه لا يجوز الاقتصار على الغلظة البتة فإنه ينفر ويوجب تفرق القوم، فقوله: وليجدوا فيكم غلظة يدل على تقليل الغلظة، كأنه قيل لا بد وأن يكونوا بحيث لو فتشوا على أخلاقكم وطبائعكم لوجدوا فيكم غلظة، وهذا الكلام إنما يصح فيمن أكثر أحواله الرحمة والرأفة، ومع ذلك فلا يخلو عن نوع غلظة. واعلم أن هذه الغلظة إنما تعتبر فيما يتصل بالدعوة إلى الدين. وذلك إما بإقامة الحجة والبينة، وإما بالقتال والجهاد، فأما أن يحصل هذا التغليظ فيما يتصل بالبيع والشراء والمجالسة والمؤاكلة فلا. ثم قال: واعلموا أن الله مع المتقين والمراد أن يكون إقدامه على الجهاد والقتال بسبب تقوى الله لا بسبب طلب المال والجاه، فإذا رآه قبل الإسلام أحجم عن قتاله، وإذا رآه مال إلى قبوله الجزية تركه، وإذا كثر العدو أخذ الغنائم على وفق حكم الله تعالى.

مفاتيح الغيب ـ نسخة محققة (9/ 407)

فإن قيل : ما الفرق بين الفظ وبين غليظ القلب؟ قلنا : الفظ الذي يكون سيء الخلق ، وغليظ القلب هو الذي لا يتأثر قلبه عن شيء ، فقد لا يكون الإنسان سيء الخلق ولا يؤذي أحدا ولكنه لا يرق لهم ولا يرحمهم ، فظهر الفرق من هذا الوجه.المسألة الثانية : إن المقصود من البعثة أن يبلغ الرسول تكاليف اللّه إلى الخلق ، وهذا المقصود لا يتم إلا إذا مالت قلوبهم اليه وسكنت نفوسهم لديه ، وهذا المقصود لا يتم إلا إذا كان رحيما كريما ، يتجاوز عن ذنبهم ، ويعفو عن إساءتهم ، ويخصهم بوجوه البر والمكرمة والشفقة ، فلهذه الأسباب وجب أن يكون الرسول مبرأ عن سوء الخلق ، وكما يكون كذلك وجب أن يكون غير غليظ القلب ، بل يكون كثير الميل إلى إعانة الضعفاء ، كثير القيام بإعانة الفقراء ، كثير التجاوز عن سيئاتهم ، كثير الصفح عن زلاتهم ، فلهذا المعنى قال : وَلَوْ كُنْتَ فَظًّا غَلِيظَ الْقَلْبِ لَانْفَضُّوا مِنْ حَوْلِكَ ولو انفضوا من حولك فات المقصود من البعثة والرسالة. وحمل القفال رحمه اللّه هذه الآية على واقعة أحد قال : فَبِما رَحْمَةٍ مِنَ اللَّهِ لِنْتَ لَهُمْ يوم أحد حين عادوا إليك بعد الانهزام وَلَوْ كُنْتَ فَظًّا غَلِيظَ الْقَلْبِ وشافهتهم بالملامة على ذلك الانهزام لا نفضوا من حولك ، هيبة منك وحياء بسبب ما كان منهم من الانهزام ، فكان ذلك مما لا يطمع العدو فيك وفيهم.


Hasil Keputusan Bahtsul Masa’il Kubro Komisi B
LBM PP Lirboyo Kota Kediri
Rabu – Kamis, 22-23 Maret 2017 M
23-24 Jumadil Akhiroh 1437 H

Mushohih:

  1. KH. Mukhlis Dimyati
  2. KH. Bahrul Huda
  3. Agus H. Abdul Muid Shohib
  4. Agus H. Shobih Al Muayyad
  5. Agus HM. Ibrohim Hafidz
  6. Agus HM. Dahlan Ridlwan

Perumus:

  1. Bpk. Saiful Anwar
  2. Bpk. M. Thohari Muslim
  3. Bpk. Nawawi Ashari
  4. Bpk. Hizbulloh al Haq
  5. Bpk. Darul Azka
  6. Bpk. M. Syahrul Munir
  7. Bpk. Sibromulisi
  8. Bpk. Adhim Fadlan
  9. Bpk. Saifuddin
  10. Bpk. Imam Rosichin

Moderator: Agus Arif Ridlwan Akbar

Notulen:

  1. Bpk. Abu Syamsuddin Sarwan
  2. Bpk. M. Maemun
Moslem Friend

Subscribe

Thanks for read our article for update information please subscriber our newslatter below

No Responses

Tinggalkan Balasan

Translate »